slide0009_image034.jpg (4764 bytes)slide0009_image037.jpg (21368 bytes)slide0009_image036.jpg (6281 bytes)

تاريخgetimage.gif (21690 bytes)الكراتية

يرجع تاريخ الكراتية إلى آلاف السنين أي عندما كان الراهب دارما في دير شاولين يعلم تلاميذه طرق التربية البدنية من أجل بناء خاصية التحمل و الثبات و إكتساب القوة البدنية المطلوبة للقيام بنظام صارم لضبط النفس و الذي كان يكل جزءاً من عقيدتهم الدينية .... و لقد تم تطوير هذه الطريق لتصبح فيما بعد فنا قتاليا معروفا باسم / شاولين / في القتال و قد ورد هذا الفن القتالي إلى جزر إكيناوا و من ثم مزج بأساليب القتال المحلية في هذه الجزيرة .و عندما منع اللورد الاقطاعي لمنطقة ( كاغوشيما ) الواقعة في الجنوب الياباني من استخدام الأسلحة مما أدى إلى ظهور و تطور الفنون القتالية / و أساليب الدفاع عن النفس و إبقاء هذه الفنون سرية و طرق التعلم كانت من شخص إلى شخص ، إلى أن انضمت جزر إكيناوا إلى اليابان و استعمل قانون جديد و لم يعد ضرورة العمل سرا .

حكومة ميجي تبنت الفنون القتالية كجزئ من برنامج للعلاج النفسي و من ثم أصبح بالأمكان إظهار هذه الفنون للعامة و في خلال الفترة ( 1912 - 1926 ) قدمت هذه الفنون للعاصمة اليابانية طوكيو في معرض الفنون القتالية و بسرعة بعد ذلك انتشرت هذه الفنون الحربية و عرفت باسم الكراتية ، و بعد الحرب العالمية الثانية إكيناوا كراتية قسمت إلى أربع مدارس ((ريوها )) و هي :

شورن - ريو

غوجو - ريو

يوشن - ريو

موتسوبوياشي - ريو

كل مدرسة من هذه المدراس لها كيهوناتها الخاصة و كاتاتها أيضا و التي تكمل أسلوبها في الهجوم و الدفاع لأنها تعرض أكثر من مجرد طريقة للقتال فقط بل أوكد أنه بالتدريب المتواصل يثبت على الاستقرار النفسي و التدريب أيضا يجعل العقل يقظا و يستطيع التركيز بشكل أكبر و هذا مما جعل الكراتية تنتشر بشكل كبير و متواصل على مستوى العالم أجمع و أصبحت الكراتية من الألعاب الرياضية الفردية التي تقام لها المنافسات الدولية الكبرى و المباريات العالمية و التي زادت من انتشار الكراتية

 

عودة